Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عشرة أيام من النشاط ضد العنف القائم على نوع الجنس: #HearHerNow اسمعها من أجل ديمقراطيات آمنة وقوية.

June 22, 2020

واشنطن العاصمة ـ تكون الديمقراطية قوية عندما تضخم أصوات النساء. تكافح النساء حاليًا في دول عدة من أجل الحصول على الحق في أن تُسمَع وأن يُنظَر إليها

يهدد العنف القائم على نوع الجنس مشاركة المرأة الكاملة مدنيًا وسياسيًا مع تقديرات بأن واحدة من بين ثلاث نساء يعانين في حياتهن سواء من العنف الجنسي أو الجسدي. عندما لا تستطيع النساء التعبير عن آرائهن أو المشاركة بشكل كامل في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بدون خوف من العنف، فإن ذلك يشكل تهديدً مباشرًا للديمقراطية.

 

لا يعتبر كافيًا للنساء أن تتحدثن عن تجاربهن وأن تنادين بالتغيير ـ فنحن نحتاج أيضًا العائلات والمجتمعات والحكومات لتعمل بمبدأ #اسمعها #HearHerNow .

خلال الـ 10 أيام من النشاط ضد العنف القائم على نوع الجنس، قامت شبكة ديمقراطية المرأة بتفعيل شبكتها القوية من القيادات النسائية حول العالم لزيادة الوعي بالعنف القائم على نوع الجنس ومناقشة

تتبع شبكة ديمقراطية المرأة على تويتر

يمكن الحصول على مجموعة أدوات التواصل الاجتماعي الخاصة بحملة "١٠ أيام من النشاط ضد العنف ألقائم على نوع الجنس" من خلال هذا الرابط

يمكن العثور على المزيد من التعليمات عن كيفية التفاعل مع الحملة من خلال هذا الرابط

تتوفر رسومات/ جرافيك خاصة بكل بلد من خلال هذا الرابط

  • تتبع واستعمال #اسمعها #HearHerNow
  • نشر الرسالة عن طريق تحميل أدوات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا بما في ذلك الرسومات والرسائل التي يمكنك مشاركتها في شبكاتك حول العنف القائم على نوع الجنس وتأثيره على الديمقراطية.